السبت، 22 أكتوبر، 2016

هل فشلت الديمقراطية ؟ - الحلقة الثانية

كتب باء
الحلقة الأولى
تأليف: بول ترينور
ترجمة : بثينة الناصري   


تعريف الديمقراطية  

تعريف الديمقراطية يتبع  معيارا معينا، للتدليل على انها ايديولوجية مستقر وراسخة. عادة كما فيتعريف توماس كريستيانو ، يفصل بين التعريف المثالي التاريخي وبناء الديمقراطيات الحديثة. المثالي التاريخي هو عادة الديمقراطية الاثينية  (اثينا عاصمة اليونان) ولكن ليس هناك نهج  مستمر حقيقي بين الديمقراطية القديمة والحديثة. المسح الشامل في كتاب (التقاليد القديمة في شرعية أنظمة الدولة) يبين ان معظم الانظمة السياسية الغربية تنحو الى النماذج الكلاسيكية السابقة "  الرايخ تقليدا للامبراطورية الرومانية - الكدن الدول - الارستوقراطيات - الادارات الاستعمارية - الجمهوريات الديمقراطية - الملكيات الدستورية - الدكتاتوريات الحدثة - انظمة الامبريالية المعاصرة - المجتمعات الدولية الحديثة الخ
  
من غير المحتمل تماما ان كل هذه الانظمة تشابه بالضبط نظاما يعود الى 2500 او 2000 سنة مضت. والفكرة في العودة الى النماذج الكلاسيكية هو تقليد في الثقافة الغربية – وليس حسب الوقائع التاريخية الخالصة. وباعتبارها مجتمعات صناعية حديثة  فربما مابين  المانيا النازية وبريطانيا الديمقراطية  من مشتركات اكثر مما بين اي منهما و اثينا  القديمة.

تعريف روبرت داهل هو افضل التعريفات المعروفة . كان واحدا من اوائل الذين راجعوا التعريفات البسيطة للديمقراطية واقترح كلمة (بولياركي- تعددي) لوصف الديمقراطيات الحديثة. وقد اصبحت تعاريف البولياركي التي تؤكد على التعددية السياسية والانتخابات التي تشترك فيها عدة احزاب هي تعاريف علم السياسة التقليدي للديمقراطية. واحدث التعريفات تؤكد على الحقوق الديمقراطية اكثر من الانظمة الديمقراطية ذاتها. ولكن تذكروا ان معظم التعريفات الديمقراطية  (بضمنها الموضحة فيما يلي) قد كتبت من قبل دعاة الديمقراطية. لايوجد تعريف محايد.

تعريف:
الديمقراطيات اليونانية لم تكن حكومات ممثلة. وانما حكومات يديرها موظنون ذكور احرار من المدينة. كل قرارات الحكومة وتشريعاتها تصنعها (الجمعية) واقرب شيء حديث لمثل هذا النظام هو "المبادة والاستفتاء"  حيث تعرض التشريعات على العلن وثم يصوت عليها الناخبون مباشرة. وكانت الدول التي تتبع الديمقراطية اليونانية تدير حكوماتها بمثل هذا النظام. 
وليس كل سكان المدينة- الدولة  كانت لهم علاقة بالحكومة : فالعبيد و الاجانب والنساء (كل النساء) كانوا محظورين من الانتخاب في النظام الديمقراطي. وهكذا في الواقع كانت المدن – الدول الديمقراطية اكثر شبها بالاوليغاركيات  لأن اقلية كانت تدير الدولة. كانت اقلية كبيرة جدا ولكنها في كل الاحوال اقلية.

المصدر
World Civilizations general Glossary: Democracy, Richard Hooker 
 
تعريف:
دعونا نركز على المثل الاساسية للديمقراطية .
 اولا – في الديمقراطية الشعب يحكم. (سيادة الشعب) تعني كل البالغين الكفوئين يجتمعون معا كجسد واحد لصناعة قرارات حول القوانين والسياسات التي تنظم حياتهم معا. كل مواطن له  صوت في اجراءات اتخاذ القرار وكل فرد لديه فرص المشاركة في تدبر اي السبل ينبغي اتباعها . ثانيا كل مواطن له الحق في فرصة للتعبير عن رأيه/رأيها ودعم الاسباب لتمكين كل مواطن آخر من التعبيرعن رأيه لسماع مجال واسع من الاراء في موضوع يهم الشعب. لكل فرد الحق وكذلك الواجب في المشاركة في مناقشة مفتوحة وعادلة. هذه هي مثل الديمقراطية .
 
هذه المثل تتحقق جزئيا في المجتمعات الديمقراطية الحديثة. . فلكل فرد صوت تحت المراقبة  في عملية انتخاب الممثلين الى الجمعية التشريعية . وكل شخص له الحق في الترشح لمناصب عمومية وفي الانتخابات يتنافس عدد من الاحزاب السياسي على السلطة السياسية بالدعاية لبرامجهم ورؤاهم المختلفة وتكون الحملات السياسية للمرشحين والاحزاب في مناقشة ومجادلة قيمة هذه الاراء المتناقضة وكل شخص يسمح له بالتعبير عن رأيه، والمجتمع يتحمل وغالبا يشجع  المناظرات الحيوية في كل القضايا التي تهمه.

المصدر
Thomas Christiano (1996) The Rule of Many: Fundamental Issues in Democratic Theory. Boulder: Westview. (p. 3). 


تعريف:
البولياركية (التعددية) هي نظام سياسي يتميز بوجود سبع مؤسسات يجب وجودها كلها حتى تسمى الحكومة تعددية وهي:
1-     مسؤولون منتخبون – الهيمنة على قرارات الحكومة حول السياسات تعطى دستوريا لمسؤولين منتخبين
2-     انتخابات حرة ونزيهة – يتم اختيار المسؤولين المنتخبين في انتخابات متكررة ونزيهة لا مجال فيها للترهيب او الضغط.
3-     حق الاقتراع الشامل – كل البالغين لهم الحق للتصويت في انتخاب المسؤولين.
4-     الحق في الترشح لمنصب – عمليا كل البالغين لديهم الحق في الترشح للمناصب
5-      حرية التعبير – للمواطنين الحق في التعبير عن انفسهم بدون خطر عقاب عنيف بسبب قضايا سياسية بضمنها نقد المسؤولين والحكومة والنظام والنظام الاقتصادي السياسي والايديولوجيا السائدة.
6-     معلومات بديلة – للمواطنين الحق في الحصول على مصادر بديل للمعلومات بل ان هذه المصادر البديلة موجودة يحميها القانون.

7-     حق تكوين جمعيات مستقلة – من اجل تحقيق هذه الحقوق بضمنها المذكورة اعلاه للمواطنين حق تشكيل منظمات ورابطات واحزاب سياسي جماعات مصالح مستقل نوعا ما . وكل  المؤسسات في التعددية ضرورية لكل العملية الديمقراطية .

المصدر 
Robert A Dahl (1989) Democracy and its Critics. New Haven: Yale University Press. (p. 221-222).


++
بقي التعاريف في الحلقة القادمة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق