الجمعة، 18 مارس، 2016

ظاهرة ترييف المدن بدلا من تمدين الريف

كتب باء
بقلم : بثينة الناصري

في قصة لي بعنوان (المنزل)* كتبت عن قصر مهجور كان شاهدا على أيام عز أصحابه ولم يعد يسكن فيه سوى سيدة قارب عمرها القرن تعاني من ذهول ونسيان فهي تعيش أغلب أوقاتها في أوهام الماضي. وفي الحديقة التي كانت في الماضي جنة أزهار تتوسطها نافورة ينهض من داخلها تمثال فينوس دي ميلو، يعيش ابراهيم ابن الجنايني والطباخة الذي تربى في جنبات القصر، وعمل في شبابه في تنسيق الحديقة، ولكن بعد تغير الظروف وانعدام قدرة السيدة على دفع أجرته، صار يعمل في حدائق الاخرين، ولكنه ظل هو وزوجته يسكنان في جراج القصر ويوسعان المطرح كلما ولد لهما طفل. سيدة القصر المسنة تعاني من ذهول ونسيان فهي تعيش في أغلب أوقاتها في أوهام الماضي. وابراهيم وزوجته يخدمانها ويطبخان لها متفضلين، وقد امتدت آثارهما فشملت الحديقة كلها حيث زرعا الخضروات بدلا من الأزهار، وحولا تمثال فينوس الذي يتوسط نافورة الحديقة الى فزاعة خضرة (خيال مآتة) يرتدي عباءة سوداء لصد الطيور عن بذور الملوخية والبقدونس. والرجل وامرأته ينتظران بفارغ الصبر أن تموت سيدة القصر لاحتلاله ايضا.

أردت بالقصة التي أختصرها هنا، أن أرمز الى ظاهرة واضحة في حياتنا الحاضرة. ثقافة الريف تزحف باستمرار لالتهام ثقافة المدينة، ولا يحدث العكس.

الخميس، 17 مارس، 2016

مغامرتي الكورية: بين التوبوكي والقمجي

كتب باء
بقلم: بثينة  الناصري
من يذهب إلى كوريا الجنوبية في هذا الوقت المتأزم (كان العام 2007)؟ رأيت  الإجابة واضحة فقد كنت العربية /الأجنبية الوحيدة على طائرة كل ركابها كوريون.
كانت قد وصلت دعوة من جامعة للبنات للمشاركة في حلقة دراسية حول المرأة والانترنيت.، وكانت ورقتي بعنوان (المرأة العربية أونلاين) ويصعب أن ترد دعوة مثل هذه، إذا كانت هي فرصتك لرؤية هذه المنطقة من العالم.
ونحن جالسون في صالة انتظار الطائرة الكورية، كانت أذناي تلقطان كلمة او جملة عراقية وإن كانت غير واضحة، أتلفت فإذا الكوريون يتحدثون.. نفس الحروف أحيانا ونفس اللكنة.
كان جلوسي في الطائرة إلى جانب (لي جن سيوك) وهو شاب يعمل في شركة  سياحة وكان يرأس جولة سياحية إلى مصر، قبل أن يوضح هذا كنت قد سألته إذا كان طالبا.. تعرفون أن هؤلاء الاسيويين لايكبرون. وحين أراني أمه وكانت هي وأبوه معه ضمن الفوج السياحي، صدمت، فقد كانت تبدو مثل اخته الصغيرة.
تورط (لي جن) معي، ولهذا بعد الإستراحة في مطار دبي، غيّر مقعده ولا ألومه، فقد أمضيت الجزء الأول من الرحلة أسأله عن كوريا الجنوبية.. علاقة الشعب بالأمريكان.. الفقر .. ماذا عملت لهم القواعد العسكرية الأمريكية. وهل يطمحون إلى الإتحاد مع كوريا الشمالية؟ بالتأكيد لا ألومه على الإنتقال إلى مقعد آخر، فربما ظن أن أحدهم سلط عليه مخبرا.

الأربعاء، 16 مارس، 2016

النهوض مع الكتابة

كتب باء
بقلم: بثينة  الناصري

(يقول مثل بابلي"إن من يريد الكتابة عليه أن ينهض مع الشمس" فيقرن الحكيم البابلي فعل الكتابة مع الشروق، ويمنح الكاتب أهمية خاصة لأنه يضيء بكشوفاته ما كان خافيا ومنسيا، مثلما تفعل الشمس لحظة شروقها)*.